Skip Navigation Links

 

زراعة الرموش التجميلية

 

تجميل نظرات النساء


كان تجميل الرموش سابقاً يتم بوصل الرموش القديمة بأجزاء من الشعر،كذلك اللصق والتصميغ المستخدمة من قبل النساء اليوم في محاولة تحسين شكل الرموش، أو إضفاء سماكة لشعرها بمواد تجميلية كمواد «المسكرا» أو غيرها.

أما حالياً ومع تطور العلوم التجميلية، فقد أصبح بالإمكان زرع الرموش بنجاح ومن دون أي مضاعفات وأصبحت الجراحة متاحة للجميع.

وبالتالي تتمكن الرموش المزروعة من البقاء في أطراف الجفون والنمو فيها.


أن عمليات زراعة الرموش أصبحت إحدى الخطوات التجميلية الضرورية اللازمة لمن تريد مزيداً من الجاذبية والجمال، مع الأخذ بعين الاعتبار أن بوابة جمال العين وجاذبية نظراتها تبدأ من حركات رموشها.


يبدو أن ربط الشعراء بين الجرح كشيء وبين رموش العيون كشيء

آخر، ليس من قبيل المصادفة، إذْ أن على المرأة أن تتحمل ألم عملية جراحة تجميلية بسيطة لزراعة رموش لعيونها، ذات صفة قادرة على

لفت الانتباه، ما قد يجرح قلوب البعض.


والواقع أن ثمة من يشير الى أن الإقبال على هذا النوع من العمليات سيفوق عمليات تجميل الثدي لإكسابه قواماً أفضل، وعمليات شد الوجه

أو إبر البوتكس للتخلص من التجاعيد.


رموش جميلة


ويقول الدكتور سمير، رائد جراحات عمليات زراعة الرموش ، إن

رموشاً ذات شعر بقوام أكثر سماكة وطولاً إحدى علامات الجمال

المميزة، وعمليات زراعة الرموش تُضيف للعيون قدراً جمالياً يفوق في الواقع ما تُضيفه عمليات الثدي التجميلية لصورة وشكل المرأة.

أنه بالإمكان باستخدام تقنيات معتادة في عمليات زراعة الشعر تقديم نفس الخدمة لجفون المرأة لتحسين شكل الرموش، أو إضفاء سماكة لشعرها.

وبالتالي تتمكن الرموش المزروعة من البقاء في أطراف الجفون والنمو فيها. أن هذه الطريقة الجراحية التجميلية جديدة بكل المعايير، ويُمكن توفيرها لعموم النساء، والمتوقع هو توسع هائل في الطلب على إجرائها.


نحن فخورون بكوننا واحدة من بين عدد قليل من العيادات التي تقدم هذه الخدمة حيث يتم زرع جزء من شعرك من منطقة ما في جسمك لإعادة إنشاء رموشك بشكل دائم.


مما يتكون رمش العين


• رمش العين عبارة عن صف مكون من شعرات تنمو على أطراف

    حافة الجفون العلوية والسفلية للعين.

• تبدأ الرموش بالظهور لدى الجنين بدءاً من الأسبوع الثامن،

• نمو الشعرة الواحدة منها بطيء مقارنة ببقية أنواع الشعر في مناطق

   الجسم المختلفة، إذ يكتمل نمو الشعرة الواحدة في خلال أربعة أشهر.

• ويتميز شعر الرمش بأنه أغمق قليلاً من شعر الرأس، ويتأخر تغير

   الشيب فيه إلى اللون الأبيض.

• وبصيلة شعر الرمش متصلة بأنواع عدة من الغدد داخل تراكيب

   الجفن، أهمها

   - غدة زيس glands of Zeis الدهنية

   - وغدة مول glands of Moll للإفرازات الخارجية،

فائدة الرموش

• وقاية العين وحمايتها من الغبار أو الحشرات الطائرة في الهواء،

• وهي تملك خاصية استشعارية لملامستها أي شيء، ما يُعطي

   الإنسان فرصة لإبعادها عبر غمض الجفون بسرعة كرد فعل

   غريزي، لا قدرة للإنسان على منعه أو إيقافه.

• الرموش توفر وسيلة لتخفيف وهج الضوء الساقط على العين، ما

   يحمي أيضاً العين منه.

• كما لا يفوت ذكر أن الكثيرين يستخدمون حركة الرموش لغة

   للمخاطبة والتعبير كالموافقة أو النفي أو إبداء التعجب أو الإعجاب

   أو الخوف أو غيره.



 
 
 

اضطرابات الرموش المرضية

 

هذه الرموش قد تصاب باضطرابات مرضية عدة،

• فقد الرموش Madarosis

• التهابات منطقة التصاق الرموش بالجفن Blepharitis

• التهاب بصيلة شعرة الرمش نفسها والغدد المتصلة بها Stye

• نمو رموش في مناطق غير طبيعية للجفن Distichiasis،

   ما يستدعي إزالتها

• نمو الرموش داخل الجفن نفسه Trichiasis وهو ما يُؤدي إلى

   إحداث خدوش في القرنية وبالتالي تلفها، ما يتطلب علاجها لحماية

   قدرات الإبصار لدى الإنسان المصاب.

•كما تصيب البعض حالات نفسية يُصاحبها نتف شعر الرموش

  Trichotillomania إضافة إلى نتف شعر الرأس.


لمن يصلح زراعة الرموش؟


• معالجة حالات تلف الرموش لدى من تعرضوا لحوادث الحروق في الوجه، ولتداعياتها المؤثرة على الجفون وما ينمو فيها من شعر الرموش.

• حالات الخلل الجيني المُؤدية الى عدم نمو شعر الرموش بالأصل لدى البعض.

• الدواعي التجميلية لمن يرغب فى اكتساب رموش أطول وأسمك أو اكتساب رموش أشد غمقة في اللون للتخلص من الحاجة الى وضع ألوان داكنة من «المسكرا». وغدا إجراؤها في 80% من الحالات اليوم هو لمجرد تلك الدواعي التجميلية.


أسباب فقدان الرموش

يمكن أن يكون فقدان الرموش راجعا إلى النتف المفرط، أو العيوب الخلقية، أو الصدمات النفسية أو عدة أسباب أخرى محتملة، ويمكن أن يتسبب فقدان الرموش في جعل الشخص مدمرا نفسيا.


طريقة زراعة الرموش

عملية زراعة الرموش هي على الارجح واحدة من عمليات زرع الشعر الأكثر حساسية، وينبغي أن يضطلع بها فقط جراحون مع سنوات من الخبرة، فضلا عن التخصص الدقيق في عمليات زرع الشعر.

التخدير

ويُستخدم فقط التخدير الموضعي في مكان أخذ شعر مؤخرة الرأس، وفي مكان زراعتها في الجفون.

مدة العملية:

تستغرق حوالى 4ساعات يمكن بعدها مغادرة المستشفى.


 
 
 

العملية

 

يقوم الدكتور سمير بعمل شق بسيط في جلد مؤخرة الرأس، كما يتم في عمليات زراعة الشعر لمعالجة حالات الصلع في مقدمة الرأس، وذلك من أجل أخذ ما بين ثلاثين الى أربعين شعرة كاملة، أي مع بصيلتها أو جذرها في داخل جلد فروة مؤخرة الرأس.

ثم يقوم بتنظيفها من الدهون والجلد ويقصها للحصول على الشعرة و بصيلتها لزرعها فى الجفن. ويختلف عدد الشعرات المطلوبة حسب الجنس وحسب كثافة الشعر.

ثم تتم زراعتها شعرة تلو الأخرى، أي كل شعرة تُزرع على حدة داخل جلد طرف الجفن، في محل نمو شعر الرموش الطبيعية. بأستخدام أبر خاصة تم تطويرها بواسطة الدكتور سمير.

زراعة الرموش هذه تعتمد على نوع الشعر، وإذا كان الشعر خشناً مجعداً يحتاج إلى مهارة كبيرة عند زراعته.

بعد العملية

• بعد أسبوع، تسقط الشعرة المزروعة وتبقى البصيلة، وفي حدود أربعة

   أسابيع ينمو الشعر المزروع من جديد.

• أن الرموش المزروعة تتصرف كشعرة في الرأس مبرمجة جنيا من

   الخالق بأن تستمر في الطول، فهي تحتاج إلى القص باستمرار وتحتاج

   إلى العقص (الثني)، فهي تتدلى ولا تلتوي كشعر الرموش الطبيعية،


نتيجة العملية


- حيث أنها عمليات يتم فيها زراعة شعر من فروة الرأس، وأنها تنمو كنمو شعر الرأس، ما يعني أنها ستزيد في الطول بوتيرة تفوق أضعاف وتيرة الزيادة في شعر الرموش الطبيعية، وقابلة للثني والالتفاف.


- هذا يستلزم بداهة إجراء قص لشعر الرموش المزروعة من آن لآخر، ولدى متخصصين وليس حلاقين عاديين. وكذلك عمل تجعيد وتقويس لطول الشعرة أيضاً من آن لآخر.

- كما أنها لن تكون سميكة وقوية إلا لدى من شعر رأسهم سميك بالأصل، وكذلك الحال مع اللون ما لم يتم أخذ شعر مناطق أخرى في الجسم تتميز بغمق اللون وسماكة البنية.

- هذا بالإضافة إلى أن من شعرهم متجعد بشكل شديد، أو ما يُسمى «كيرلي»، لن يكون بمقدورهم الاستمتاع برموش طويلة مزروعة.



 
 
 
   
 
 
   
   
   
     
 
     
   

تصميم وتطوير : vcreation.com