Skip Navigation Links

 

شفط الدهون

 

كانت السمنة في وقت ما رمزاً لجمال المرأة والعز الذي تعيش فيه مع أسرتها.

ومرت السنوات وتغيرت نظرة الرجل لهذا النموذج الأنثوي فأصبحت المرأة النحيفة الرشيقة هي الهدف المنشود.لذالك يعد الحصول على جسم متناسق من أهم أولويات الرجال و السيدات.

للأسف معظمنا لديه بروزات فى بعض المناطق من جسمنا لا تختفى حتى مع الرجيم و الرياضة.

قد يكون وزننا مناسب ولكننا لا نستطيع إرتداء بعض الملابس بسبب عدم تناسق أجسامنا.

تلعب العوامل الوراثية الدور الرئيسى فى معظم الحالات, فترى العائلة كلها بنفس النتوءات فى نفس المناطق من أجسامهم.


مع شفط الدهون يمكن إزالة هذه الخلايا الدهنية نهائياً ليكون لديك الجسم المتناسق الذى طالما رغبته.


تعتبر عملية شفط الدهون من أكثر العمليات انتشاراً في جراحة التجميل .

ويرجع الطلب الشديد على إجرائها إلى عدة عوامل أهمها:

•التحسن المطرد في الأسلوب الفني والأدوات المستخدمة في الجراحة،

  مما أدى إلى الحصول على نتائج أفضل.

•وثاني هذه الأسباب هو زيادة الوعي التجميلي داخل فئات المجتمع

  خاصة بين الجنس الناعم.ومن الملاحظ زيادة الاهتمام بالمظهر لدى

  السيدات العاملات وكذلك ربات البيوت، وبالتالي الرغبة في استعادة

  تناسق الجسم بشكل عام.

ما هى عملية شفط الدهون ؟


عملية شفط الدهون أو" ليبوبلاستى" هى إجراء ينحت فيه الجسم بإزالة رواسب الدهون الغير مرغوب فيها من مناطق معينة من الجسم.

شفط الدهون يمكنه إزالة الدهون من المناطق التي لا تستجيب للرجيم و الرياضة والتى لا تستجيب لطرق فقدان الوزن التقليدية.

أساليب شفط الدهون الشائعة تتراوح بين شفط الدهون فى صورتها

العادية (التقنية الجافة) أو غمر الأنسجة بمحلول الملح قبل الشفط

(التقنية المبللة).


ما هى المناطق الأكثر معالجة ؟

•للسيدات تتضمن الأجناب ، الأفخاذ الداخلية و الخارجية، البطن، أعلى

  الذراعين، الركبتين، الذقن، الخدود، الرقبة، والظهر.

•للرجال المناطق الأكثر علاجاً تتضمن البطن، الأجناب والصدر.



كيف تتكون الدهون ؟


- تبدأ الدهون بالتكون في الجنين ابتداءً من الشهر الثالث من الحمل، وتنتشر الخلايا الدهنية الشابة في كل مكان بالجسم، وتصل إلى النضج

عند الولادة تقريباً.

يتضاعف حجم هذه الخلايا ثلاث مرات في السنة الأولى من عمر الطفل، ويزداد عددها - حسب حاجة الجسم - بشكل مطرد إلى سن البلوغ

(مع وجود فترتين أساسيتين لازديادها الأولى بين السنةالأولى والرابعة والثانية قرب البلوغ)، ومن ثم يبقى عدد الخلايا ثابتاً

( طبقاً لأكثر النظريات قبولاً ).


 
 
 

ما هى طريقة توزيع الدهون فى الجسم ؟

 

تتوزع هذه الدهون في جسم الإنسان تحت تأثير عدة عوامل :


- الوراثة هو عامل لا يمكن تغييره ( طبعاً في الوقت الحالي )،

فإذا كان توزيع الدهون في جسدك يشبه أحد والديك، فان التمارين الرياضية، مهما كانت قسوتها والرجيم الغذائي لن تساعدك في

إنقاص وزنك ولكن يبقى بنفس التشكيل الموروث.

بمعنى أن عدد الخلايا في هذه المناطق التي تعاني من تشوه دهني

واضح كبيرة وكثيرة.. وهذا العدد لا دخل للجسم به. وإنما هو

مرض وراثي .

والمثال الواضح في ذلك.. أن نجد الكثير من الفتيات نحيفات

ولكنهن يعانين من بروز نتيجة تجمع في منطقة أعلى الفخذين

وهذا التجمع الدهني إنما هو نتيجة أن عدد الخلايا الدهنية

في هذه المنطقة كثيرة وبالتالي تزداد القدرة على تخزين الدهون.


- البيئة من المعروف أن السمنة منتشرة في البلاد الغنية،ونتيجة

للعادات الغذائية السيئة التي تغفل أسلوب الغذاء المتوازن والمتنوع.

وهذا العامل من الممكن معالجته بالرجيم الغذائي.

- السن مع كبر السن تضمر العضلات وتستبدل بالدهون، كما يتغير توزيع الدهون في الجسم فيزداد في الجذع ويقل في الأطراف.إضافة

إلى تلاشي وتناقص الأنسجة المرنة، وبالتالي يفقد الجلد مرونته

وتظهر التجمعات الدهنية أسفله بوضوح أكثر.

- الجنس يجب أن نعلم أن توزيع الدهون في المرأة يختلف

عن الرجل.


أ- البدانة الرجالى أو المركزية أو شكل التفاحة

وفيها تتركز الدهون فى منطقة البطن

وهى أخطر أنواع البدانة لأنها مرتبطة بالمضاعفات الخطيرة للشرايين التاجية او المرأة التى تصاب بهذا النوع من البدانة تتعرض لنفس المضاعفات.


ب- البدانة الحريمى أو البدانة الطرفية أو شكل الكمثرى

وتتركز فيها الدهون فى الجزء السفلى من الجسم أى الأرداف

والفخدين والساقين

وهى أقل خطورة من البدانة الرجالى، ولكن من مضاعفتها

آلام الركبتين ودوالى الساقين.



هل جراحة شفط الدهون الزائدة تناسبني؟


بداية تهدف جراحة التجميل إلى التخلص من الدهون الزائدة في أماكن محددة من الجسم لإصلاح الشكل واستعادة التناسق المفقود.

وهنا لابد أن نعرف أن مرونة الجلد شرط أساسي لمدى مناسبة

إجرائها من عدمه.


فالأساس هو مدى احتفاظ الجلد بمرونته قبل العملية حتى يستطيع

أن ينكمش إلى الحجم والشكل الجديدين بعد الشفط أم أن الجلد قد فقد مرونته ومن ثم ينتج عن العملية ترهلات قد تكون أسوأ.

وهنا يكون تحديد الفئات التي تجري لها جراحة شفط الدهون

أمر مفيد

للحصول على نتائج أفضل بعد الجراحة:-


المجموعة الأولى:

وهم مجموعة الأشخاص الذين يعانون من وجود تجمعات دهنية

واضحة خاصة في النصف الأسفل من الجسم في منطقة الأرداف أو الساقين أو الوسط وباقي أجسام الجسم في حالة طبيعية تفسد شكل

جسمك وتمنعك من إرتداء بعض الملابس حتى ولو كنت غير زائد فى الوزن.

هنا يكون الشفط هو العلاج الأساسي ولا يوجد حل سواه لأن إتباع

الرجيم الغذائي لا يؤثر كثيراً في هذه المناطق.


المجموعة الثانية:

هم الأشخاص الذين يعانون من السمنة وتحسنت حالتهم مع النظام

الغذائي ولكن بقيت بعض المناطق بالجسم مثل الرقبة والذراعين

والفخذ والأرداف تختزن بعض الدهون،

ويمكن إزالة هذه الدهون التي استعصيت على النظام الغذائي عن

طريق الشفط.وهذه الفئة من الناس يكون الشفط بالنسبة لهم

مكملاً للرجيم.


المجموعة الثالثة:

يحدث لهم نوع من الملل أو عدم الاستجابة للنظام الغذائي الذي يتبعه المريض لفترات طويلة، أو يكون لديهم مناطق دهنية تقاوم الريجيم والرياضة

وهنا يمكن للشفط أن يؤدي إلى تحسن ملحوظ في مناطق محددة،

ويساعد ذلك على رفع الروح المعنوية للشخص.. بل ويحصل

على نتائج أفضل عند إتباعه لرجيم غذائي فيما بعد.

-----------------------------------------

إذن المجموعة الأولى: يكون شفط الدهون بديلاً للرجيم.


وفي المجموعة الثانية: يكون الشفط مكملاً للرجيم.


وفي المجموعة الثالثة: يكون بالتبادل مع الرجيم.

------------------------------------------

وعند إجراء جراحة شفط الدهون لابد أن يتم الاتفاق على خطة:


تبدأ بفحص المريض بمعرفة الدكتور سمير.والخطة تعتمد على الحصول على أفضل النتائج وأطول فترة لاستمرارية هذه النتائج.

وينبغي أن يكون المتقدم لجراحة التجميل متمتعاً بصحة جيدة... ولا يشترط سن معينة لإجراء الجراحة لأن العبرة بعمر الجلد وليست بعمر الشخص. يمكن إجراء شفط الدهون بدأ من سن 16 سنة.


يبدأ الدكتور سمير أولاً بالتأكد من مرونة الجلد وهل تسمح له بالانكماش إلى الحجم الجديد الذي يصل إليه الجزء بعد شفط الدهون منه.وإذا سمحت حالة الشخص بالجراحة فإن عملية شفط الدهون تؤدي إلى نتائج باهرة.


أما إذا كانت حالة الجلد غير جيدة، فإن عملية الشفط وحدها تكون غير مجدية.. وينبغي بعد الشفط إجراء عملية لاستئصال الجلد الزائد الذي فقد مرونته.


وفي بعض الحالات يمكن إجراء شفط الدهون مع إزالة الجزء الزائد من الجلد.. كما هو الحال في عملية شد جلد الوجه إذا كانت المريضة تعاني من وجود دهن زائد تحت ذقنها أو على رقبتها أو عملية شد ابطن أو شد الفخذين أو شد الزراعين

ويجب أن يكون واضحاً في الأذهان أن عملية شفط الدهون تفيد فقط في حالة إزالة جزء محدد من الدهون وأن كانت لا تغير من شكل سطح الجلد وتعرجاته.وليس لعلاج سمنة الجسم كله.


مدة الجراحة


يقوم الدكتور سمير بإجراء جراحة شفط الدهون من ساعة إلى ساعة و نصف وفقاً لكمية الدهون المزالة وعدد المناطق المعالجة.



التخدير المستخدم


وفقاً لكمية الدهون المطلوب إزالتها وعدد المناطق المعالجة، يمكن إجراء الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعى مع مسكن (بحيث لن تكون نائماً بالكامل ولكن مسترخ) ولن تشعر بشىء طوال الإجراء.


كما يمكن أيضاً إجراءها تحت تأثير التخدير الكامل (بحيث تكون نائماً طوال الإجراء).


إذا كان شفط الدهون يتم فى الجزء الأسفل من جسمك يمكن إجراءها

تحت تأثير التخدير النصفى مثل الذى يستخدم فى الولادة بحيث يكون الجزء الأسفل فقط فاقد الإحساس ولكنك مستيقظ. فى هذه الحالة

سيقدم لك مهدئ يجعلك مسترخ.


 
 
 

قيل الجراحة:

 

يتم تخطيط المناطق التى سيتم تنسيقها وكذلك المناطق التى سيتم حقنها ليتم أعادة تنسيق الجسم وهوما يعرف

بالنحت الحى Liposculpture


أثناء الجراحة:


•يتم عمل فتحة حوالى 1 سم لكل منطقة مطلوب إزالة الدهون منها

  فى مناطق غير ظاهرة.


•تحقن كمية كبيرة من سائل خاص عبر هذه الفتحة فى المناطق التى

  تحتاج إلى الشفط. السائل مكون من مخدر موضعى ومحلول ملح

  مع أدرينالين...الخ لتفكيك الخلايا الدهنية لتسهيل عملية إزالة الدهون،

  والتقليل من فقدان الدم أثناء الشفط و تخدير المنطقة أثناء و بعد

  الجراحة. حقن السائل أيضاً يساعد على التقليل من الكدمات بعد

  الجراحة.

•بعد حقن السائل تستخدم "الكانيولا" وهى أنبوب شفط رفيعة لشفط

  الدهون من تحت الجلد. "الكانيولا" تدفع للأمام ثم تشد للخلف

  عبر طبقة الدهون لشفط الخلايا الدهنية إلى الخارج.


•فى حالات نادرة يستخدم شفط الدهون "الجاف" حيث لا يحقن سائل

  قبل الشفط. هذا الأسلوب يستخدم فقط إذا كانت المنطقة صغيرة جداً

  أو فى حالة شفط الدهون من منطقة قد شفط منها دهون من قبل.


•بعد الشفط تستخدم عادةً غرزه واحدة لغلق كل فتحة

   تذوب بعد أسبوع.


بعد الجراحة:

•يلبس المريض مشد (كورسيه) ويعود إلى غرفته، ليكمل إعطاء

  السوائل مع إعطاء مسكنات إذا لزم الأمر.

•ستكون مستعداً للمغادرة بعد 2 إلى 3 ساعات من إكمال الجراحة

  وفقاً للتخدير المستخدم.

•قد يحدث لك خروج لبعض السوائل من الفتحة لمدة 2 إلى 3 أيام.

•ستشعر أيضاً بقليل من الحرقان لمدة 2 إلى 3 أيام.

•سوف يصف لك الدكتور سمير مضاد حيوى ومسكن للألم لمنع

  الإلتهاب وتسكين الألم.

•ستلاحظ بعض التورم والكدمات ولكنها ستختفى تدريجيا

  خلال أول 10 أيام إلى أسبوعين.

•ستلاحظ ان لديك شريط لاصق على مكان دخول أبرة الشفط.

  سيزال الشريط اللاصق بعد اليوم الخامس وعندئذ يمكنك الإستحمام.

•سيطلب منك إرتداء مشد (كورسيه) لأربع أسابيع.

•فور بدأ التورم والكدمات فى الشفاء قد تشعر ببعض التنميل

  فى المنطقة المعالجة، هذا طبيعى ويختفى تدريجياً مع الوقت.

•معظم العملاء يذهبوا للعمل من 3 إلى 5 أيام بعد الجراحة.

•يجب أن تتجنب الرياضة المجهدة لمدة 4 أسابيع.


رؤية النتيجة:


- على حسب كمية الدهون المزالة والمناطق المعالجة.

- قد تشعر بإختلاف فى محيط جسمك بعد 7 إلى 10 أيام

  إلا إذا كنت متورم جداً فقد لا تلاحظ الفرق بهذه السرعة.

- عادةً يبدأ معظم المرضى فى رؤية النتيجة من 4 إلى 6 أسابيع مع

  ظهور النتيجة النهائية بعد 2 إلى 3 أشهر تقريباً.

- فى بعض الحالات بعد أن يتحقق الشكل النهائى ستستمر فى رؤية

  إختلاف طفيف حتى 6 أشهر من الجراحة.


- نتيجة الشفط تستمر إلى الأبد.


من هو المريض المثالي لعمليات شفط الدهون ؟


هو شخص شاب أو في منتصف العمر مع وزن في حدود الطبيعي

وتراكم دهني محدد.

هذا لا يعني عدم إجراء العملية على أشخاص من أصحاب السمنة

أو كبار السن، ولكن لذلك احتياطات خاصة .


هل تعود الدهون بعد أزالتها ؟


لأ ، لأن عدد الخلايا ثابت ولا يمكنها التكاثر مرة أخرى .


ماذا يحدث عند زيادة الوزن ؟


هذه العملية لا تمنع زيادة الوزن، وعلى المريض مراقبة وزنه وعمل اللازم للحفاظ عليه.

أما إذا ازداد الوزن فإن الجسم يكبر بنفس التناسق الذي انتهت

إليه العملية .

هل يختلف شفط الدهون في الرجال عن النساء ؟


المبدأ واحد والنتيجة في الجنسين مرضية، ولكن قد تستخدم

أبرمختلفة، لأن الدهون في الرجال اشد تماسكا والتليف حولها أكثر .


هل يؤثر الحمل على العملية ؟


يعود الجسم ليأخذ شكله بعد الولادة ( شكل ما بعد شفط الدهون )،

هذا إذا حافظت المرأة على وزنها وقوة عضلاتها .


ما هو أكبر سن مسموح به لشفط الدهون ؟


شفط الدهون يعتمد على الحالة الصحية العامة ( العمر الصحي )،

وليس العمر الزمني، لذلك لا يوجد عمر معين يمكن الوقوف عنده .


هل يمكن استخدام هذه الطريقة في علاج السمنة ؟


طبعا تستخدم هذه العملية للمساعدة في العلاج، على أساس التخلص

من الدهون بشكل أسرع، وإعطاء دفعة معنوية للمريض.


هل يمكن لهذه العملية إزالة السيلولايت ؟


هناك نوعان من السيلولايت، نوع أولي نتيجة لتراكم الدهون تحت الجلد الصحي في صغار السن مع وجود أربطة جيدة، وفي هذه الحالة تكون عملية شفط الدهون مجدية جداً. وذلك بأستخدام الطرق الحديثة للشفط.

أما في النوع الثانوي، الناتج عن تهدل الجلد وارتخاء الأربطة فالنتيجة

أقل وقد يحتاج المريض لتدخل أخر .


عن شفط الدهون بدون جراحة--------- ميزوثيرابى



 
 
 
   
 
 
   
   
   
     
 
     
   

تصميم وتطوير : vcreation.com